٦ خطوات لتكون مرشد فعّال

 29 / 12 / 2015  1268  0 موارد الإرشاد

لكى تكون مرشد/مدرب للشركات الناشئة عليك نقل خبراتك لأحد رواد الأعمال المبتدئين وذلك عن طريق تعليمه كيفيه التفكيرالمنظم ونقل خبراتك إليه. كما يقول المثل الصينى (لاتطعمنى سمكه اليوم ولكن علمنى كيف أصطاد) وهذا المثال أفضل توضيح للمعنى الحقيقى لعملية الإرشاد أو التوجيه.
لكن يبقى السؤال هنا كيف للموجه أن يعلم رائد الأعمال المبتدئ أن يصطاد؟! . هناك ٦ نصائح حول كيفيه التعامل للحصول على عملية إرشاد فعالة.

توطيد علاقه وثيقه بين المرشد والمتدرب

من الصعب إيجاد مرشدين أو موجهين جيدين وذلك لأن الإرشاد ليس من الأمر السهل للقيام به، حيث أن المرشد الجيد هو من يمتلك زمام الأمور،  يعلم متى يتكلم، متى يسأل، وكيف يجيب إجابات مباشرة.
على المدرب الجيد أن يتذكر دومًا أنه يتعامل مع شخص له حياته الخاصة وهذا يستدعي فهم جوانب حياة المتدرب، لأن التدريب هو فهم سلوك النفس للوصول إلى أفضل طرق التوجيه.
فى البداية يجب عليك البدء بالإرشاد وأنت على دراية بأن كل شخص هو فريد من نوعه وأنك تتعامل مع عقل جديد فى النضج، يستكشف ماذا يحدث وكيف يحدث.
 الموجه له السلطه المطلقه فى السيطرة على الوضع وخاصة فى البداية لذلك عليك خلق وبناء ثقة متبادلة بين الموجه والمتدرب.
رواد الأعمال فى البداية يكون لديهم تخوف من تبادل الأفكار وتداول تفاصيل تخص مشروعاتهم ولكن على الموجه أن يكون لديه القدرة من الحد من هذة التخوفات عن طريق:

أ- عمل مقدمه بسيطه عن نفسك توضح فيها قدراتك وما هي الأسباب التي دفعتك لتكون موجه لرائد أعمال.

ب- يتم توضيح الأمر بأن تلك الجلسات ليست فقط للحديث عن المشاريع والأعمال لكن أيضًا عن الحياة بشكل عام.

كن متفتح العقل ومتفهم للمضمون أوالسياق

أن تكون شخص مساعد هذا لا يعني أنك تقوم بمشاركة خبراتك فقط. عليك أن تعلم أن كل عمل أو مشروع هوعمل فريد من نوعه قائم بذاته فعليك أن تأخذ خطوة إلى الوراء وتنظر إلى الموضوع من زوايا مختلفة، وتقوم بتحليل الوضع ويشمل هذا تحليل الشخص الذى تقوم بتدريبه وتوجيهه.

الإطار وإعادة الصياغه والهيكلة

عليك كمدرب معرفة المشكلة التى عليك حلها؛ رواد الأعمال دائمًا مايبحثون عن حلول وإجابات مباشرة عن مشاكلهم، فيجب عليك كمدرب أن لا تعطيها لهم بشكل بسيط. ولكن قم بعرضها وصياغتها بشكلٍ أخر، وذلك بهدف تعليمهم كيف تكون طرق التفكير فى حل المشكلات وليس فقط أن تعطيهم رأيك.
والسؤال الجيد الذي يجب أن تسأله هو: ماهو الشيء الذى أنت حقًا تحاول الإجابة عنه؟ ومن هنا تبدأ إعادة النظر وصياغه الأمور.
 

التفكير و التحفيز

عندما تكون على دراية بالإجابة التى يبحث عنها المتدرب قم بتحفيزه ليفكر تفكير نقدي، حيث أن الهدف هو جعله يعرف ماهو وضعه الحالي وإعادة هيكلته بشكل أفضل ومفيد يساعده للوصول للأفضل.
ملحوظة: حتى وإذا كنت تعرف الإجابة الصحيحة كمدرب، هذة العملية مهمة جدًا وتذكر أن الأمر ليس متعلق بك.

عبر عن نفسك

على الرغم من أنه من المهم عدم إعطاء إجابات مباشرة للمتدرب ولكن عند نقطة ما تحتاج إلى التعبير عن رأيك بعد كل شيء. التوجيه لايقتصرعلى إستجواب الناس فقط ولكن يتضمن إعطاء رأيك أيضًا.
يجب أن تكون حذر فى صياغة كلامك وتوضيح أنه مجرد رأى وليست حقائق ثابتة.

 كن متأكد من الشئ الذى تريد فعله

المدرب أو الموجه هو شخص على أتم إستعداد لبذل قصارى جهده ليساعد شخص ما لكى يتقدم، يجب أن يكون واقعي ويضع نفسه فى موقع ومكان المتدرب، وأن يكون شخص مُشجع وعلى أتم إستعداد لتقديم الأفضل، ذلك يعتبر إلتزام بينه وبين المتدرب.

التعليقات

لا توجد تعليقات.

أضف تعليقا

 
 
 
أضف تعليقا